DCSIMG

News Archives






بیاینۀ کلینتون، وزیر امور خارجه دربارۀ نقض حقوق بشر به وسیلۀ ایران

Click here for the English version of the Secretary Clinton on Iran’s Continuing Human Rights Violations.

بیاینۀ کلینتون، وزیر امور خارجه

ادامۀ نقض حقوق بشر به وسیلۀ ایران

گزارشهایی که از ادامۀ سرکوب توسط دولت ایران علیه مردم خود حکایت دارند موجبات نگرانی عمیق ایالات متحده را فراهم ساخته اند. علیرغم اظهارات مقام رهبری و رئیس جمهوری ایران دایر بر ادعای حمایت از حقوق و آزادی های شهروندان ایرانی و مردم منطقه، دولت به سرکوب همۀ اشکال دگراندیشی، ابراز عقیده و اجتماعات ادامه می دهد.

ما بویژه از بابت گزارشهای مربوط به صدور حکم اعدام برای کشیش یوسف ندرخانی به اتهام ارتداد، به این سبب که او حاضر به نفی ایمان مذهبی خود نیست، احساس نگرانی می کنیم. این حکم در بحبوحۀ یورشهای خشونت بار علیه پیروان ادیان گوناگون، مشتمل بر زرتشتیان، صوفیان و بهاییان صادرشده است.

دولت ایران به دستگیری روزنامه نگاران و فیلمسازان ادامه می دهد. آنها [مقامات ایرانی] با ایجاد اختلال در پخش برنامه های ماهواره ای و فیلتر کردن اینترنت از دسترسی به اطلاعات جلوگیری می کنند.

ایالات متحده همراه با جامعۀ بین المللی و همۀ ایرانیان مراتب مخالفت خود را با اظهارات و اقدامات ریاکارانۀ دولت ایران ابراز می دارد و ما ایران را همچنان به رعایت حقوق و آزادی های همۀ کسانی که در ایران زندگی می کنند فرا می خوانیم.

 


Заявление в ответ на выступление Беларуси по поводу санкций США

В ответ на выражения озабоченности со стороны моих белорусских коллег в связи с конкретными решениями о санкциях, объявленными моим правительством нынешним летом, следует отметить, что Соединенные Штаты в своих отношениях с Беларусью неуклонно проводят ясную и последовательную политику. Повышенное уважение к демократии и правам человека является главным условием улучшения двусторонних отношений. Мы, так же, как многие другие, надеялись, что президентские выборы в Беларуси в декабре 2010 года будут соответствовать международным стандартам.

К сожалению, как было отмечено в докладе БДИПЧ, выборы не были проведены на уровне международных стандартов. Немедленно вслед за этими выборами, прошедшими с нарушениями, правительство Беларуси развязало широкую кампанию репрессий с арестами, судебными процессами и тюремными приговорами в отношении участников мирных акций протеста, состоявшихся после выборов. Как Соединенные Штаты, так и Европейский союз считают арестованных политическими заключенными.

Мне также хотелось бы процитировать доклад, подготовленный докладчиком ОБСЕ по Беларуси, который независимым образом установил, что события, развернувшиеся после декабрьских выборов, указывают на “серьезность, длительность и масштаб грубых и систематических нарушений прав человека… Под некоторыми юридическими завесами нет ни независимого правосудия, ни законности”.

По следам этих событий Соединенные Штаты и Европейский союз ввели в январе ограничения на поездки, заморозили активы и наложили санкции на белорусских должностных лиц и организаций. Продолжающиеся репрессии и лишение свободы политических заключенных побудили Соединенные Штаты в августе ввести дополнительные санкции, как отметили мои белорусские коллеги.

Политика Соединенных Штатов по сей день остается незыблемой: мы возобновляем наш призыв к немедленному и безусловному освобождению всех политических заключенных. 1 декабря белорусское правительство признало в Астане, что повышенное уважение к демократии и правам человека является залогом прогресса страны и ее граждан.

Мои белорусские коллеги сослались на ряд международных документов, в том числе на Хельсинкский Заключительный акт и его отношение к реализации государствами своих суверенных прав. Хочу напомнить всем присутствующим, что наши лидеры в Астане категорически и безоговорочно подтвердили обязательства всех государств-участников в области человеческого измерения, которые требуют от них проявления прямой и законной озабоченности в отношении всех вопросов, не входящих в сферу их внутренних дел.

Мы призываем правительство Беларуси выйти из добровольной изоляции и соблюдать права человека и основные свободы всех своих граждан.

Благодарю вас, господин председатель.

 


بيان من الرئيس أوباما عن الوضع في سوريا

لقد ألهم الولايات المتحدة سعي الشعب السوري في سبيل التحول السلمي إلى الديمقراطية. فقد واجه بشجاعة الوحشية الضارية بأيدي حكومته. وقال كلمته من خلال مسيراته السلمية وإلحاقه العار الصامت بالنظام السوري، ومثابرته الشجاعة على مواجهة الوحشية – يوما بعد يوم وأسبوعا بعد أسبوع. وردت الحكومة بمواصلة الهجمات الضارية. وإنني أشجب بشدة هذه الوحشية، بما فيها الهجمات المشينة على المدنيين السوريين في مدن مثل حماة ودير الزور واعتقال زعماء المعارضة الذين حرموا من العدالة وأخضعوا للتعذيب على أيدي النظام. ولقد كشفت تلك الانتهاكات للحقوق العالمية للشعب السوري لسوريا والمنطقة والعالم عن ازدراء حكومة الأسد السافر لكرامة الشعب السوري.

إن الولايات المتحدة تعارض العنف ضد المحتجين المسالمين في سوريا، وإننا نؤيد الحقوق العالمية للشعب السوري. وقد فرضنا عقوبات على الرئيس الأسد وحكومته. كما فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات أيضا. وساعدنا على قيادة جهد في مجلس الأمن الدولي لإدانة أعمال سوريا. ونسقنا بشكل وثيق مع الحلفاء والشركاء في المنطقة والعالم. وقد أصبحت حكومة الأسد الآن مدانة من بلدان في كل أرجاء العالم، ولم يعد لها من تتجه إليه طلبا لتأييد تدابيرها الوحشية المجحفة الصارمة سوى إيران.

إن مستقبل سوريا يجب أن يقرره شعبها، لكن الرئيس الأسد يقف في طريقه. وكانت دعواته إلى الحوار والإصلاح أصداء جوفاء فيما كان يسجن ويعذب ويقتل شعبه بالذات. ولقد قلنا باستمرار إنه يجب على الرئيس الأسد إما أن يقود التحول الديمقراطي أو أن يتنحى عن طريقه. وهو لم يقد. ولذا فقد آن الأوان، ومن أجل مصلحة سوريا، أن يتنحى الرئيس الأسد جانبا.

إن الولايات المتحدة لا يمكنها فرض هذا التحول على سوريا ولن تسعى إلى فرضه. الأمر متروك لأبناء الشعب السوري في اختيار قادتهم، ونحن سمعنا عن رغبتهم القوية في ألا يكون هناك تدخل أجنبي في حركتهم. إن ما ستدعمه الولايات المتحدة هو الجهد اللازم من أجل التوصل إلى سوريا ديمقراطية وعادلة وشاملة لجميع السوريين. إننا سوف ندعم هذه النتيجة من خلال الضغط على الرئيس الأسد لإفساح الطريق لهذا التحول، ومن خلال مساندة الحقوق العالمية للشعب السوري جنبا إلى جنب مع الآخرين في المجتمع الدولي.

وكجزء من هذا الجهد، تعلن حكومتي عن عقوبات غير مسبوقة لتعميق العزلة المالية لنظام الأسد وتعطيل قدرتها على تمويل حملة العنف ضد الشعب السوري. لقد وقّعت على أمر رئاسي تنفيذي جديد يتطلب التجميد الفوري لجميع الأصول التابعة لحكومة سوريا والتي تخضع للسلطة القانونية الأميركية، ويحظر على الأشخاص الأميركيين الانخراط في أية صفقة تشمل الحكومة السورية. كما يحظر هذا الأمر التنفيذي أيضا استيراد الولايات المتحدة النفط أو المنتجات النفطية ذات المنشأ السوري؛ ويمنع الأشخاص الأميركيين من القيام بأية تعاملات ذات صلة بقطاع النفط السوري أو المنتجات النفطية السورية؛ ويحظر على الأشخاص الأميركيين أيضا إدارة الأعمال أو الاستثمار في سوريا. نحن نتوقع أن يقوم الآخرون بتوسيع نطاق الإجراءات التي قررنا اليوم اتخاذها.

نحن ندرك أن الأمر سيستغرق وقتا ليقوم أبناء الشعب السوري بتحقيق العدالة التي يستحقونها. سيكون هناك المزيد من النضال والتضحية. فمن الواضح أن الرئيس الأسد يعتقد أنه يستطيع إسكات أصوات شعبه من خلال اللجوء إلى الأساليب القمعية التي كان يقوم بها في الماضي. لكنه مخطئ. فكما تعلمنا خلال هذه الشهور العديدة الماضية، فإنه في بعض الأحيان لن تكون الأمور في المستقبل مثلما كانت عليه في الماضي. لقد حان الوقت لأبناء الشعب السوري لتحديد مصيرهم، وسنواصل الوقوف إلى جانبهم بحزم وثبات.

Click here for the English version of President Obama’s Statement.

 
 

Disclaimer: The Office of Policy Planning and Public Diplomacy, in the Bureau of Democracy, Human Rights and Labor, of the U.S. Department of State manages this site as a portal for international human rights related information from the United States Government. External links to other internet sites should not be construed as an endorsement of the views or privacy policies contained therein.